أتليتكو مدريد يهزم بايرن ميونخ ويقترب من نهائي أبطال أوروبا

فاز فريق أتليتكو مدريد الأسباني بهدف نظيف على ضيفه بايرن ميونخ الألماني، في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ويقترب خطوة من حسم السباق نحو المباراة النهائية، في انتظار مباراة العودة.

سجل هدف المباراة الوحيد اللاعب الصاعد ساؤول نيجويز، بمجهود فردي راوغ خلاله دفاع بايرن ليسدد كرة قوية تسكن الشباك في الدقيقة 11 من زمن المباراة، التي جرت على ملعب فيسنتي كالديرون بالعاصمة مدريد.

وهيمن البايرن على الشوط الثاني بحثا عن هدف التعادل، لكن العارضة حرمتهم من إدراكه بعد أن تصدت لسديده قوية من ديفيد ألابا من مسافة 35 مترا، كما أنقذ المدافع خوسية خيمنيز رأسية أرتورو فيدال من على خط المرمى.

وكاد فرناندو توريس أن يعزز فوز أتليتكو بهدف ثاني لكن الكرة اصطدمت بالقائم.

وسيلتقي الفريقان في لقاء العودة، الثلاثاء 3 مايو/ أيار، على ملعب “أليانز آرينا” معقل الفريق البافاري.

وسيلتقي الفائز في مجموع اللقائين بالفائز من لقاءات ريال مدريد ومانشستر سيتي في نهائي أبطال أوروبا 28 مايو/ آيار المقبل.

ساؤول وهدف الفوز

ظل فريق أتليتكو لسنوات يقبع في ظل شريكه في العاصمة الفريق الملكي، ريال مدريد، ولم يتوج من قبل بلقب دوري أبطال أوروبا، رغم خسارته النهائي مرتين.

وتحت قيادة المدرب دييغو سميوني، برز فريق روخيبلانكوس كمنافس قوي لمتصدري مشهد كرة القدم في أسبانيا برشلونة وريال مدريد، ويبحث الفريق الآن عن صناعة تاريخ جديد بالفوز بالبطولة الأهم في أوروبا.

لكن يبقى الفريق الألماني خصما قويا، خاصة بنتائجه المميزة في بطولة الدوري الألماني وخسارته لمباراة واحدة فقط من 24 مباراة خاضها حتى الآن.

ومع هذا نجح اللاعب الصاعد ساؤول نيجويز، والذي يلعب في منتخب أسبانيا تحت 21 عاما، في تثبيت أقدامه في تشكيلة أتليتكو الأساسية الموسم الحالي.

وأحرز نيجويز الهدف الرائع بعد استلام الكرة من مسافة 35 ياردة، وبدأ المراوغة الرشيقة لثلاثي الدفاع الألماني القوي ثيجو ألكانتارا وخوان بيرنات وتشابي ألونزو، ثم سدد الكرة بقوة في أقصى الزاوية اليمنى للحارس يان أوبلاك.

دفاع أتليتكو يحبط هجمات بايرن

من أبزر عوامل نجاح أتليتكو تحت قيادة سيميوني بناء دفاع مرن، وبفضل تنظيمه لم يدخل مرماه سوى خمسة أهداف فقط طوال منافسات بطولة دوري الأبطال.

كما حافظ الفريق على شباكه نظيفة تماما في أخر أربع مباريات خاضها في مسابقة الدوري الأسباني لكنه اضطر لمواجهة بايرن، صاحب الهجوم القوي والذي سجل 28 هدفا في 10 مباريات أوروبية، بدون محور دفاعه الأوروغواني دييغو غودين.

ولكن الفريق نجح في تعويض غياب نجم وسط ملعبه المدافع، 30 عاما، ونجح في إغلاق الدفاع أمام مهاجمي بايرن.

وغير الأرجنتيني سيميوني من تكتيك فريقه الدفاعي قليلا في الشوط الأول، وذلك بالضغط على البايرن أحيانا في وسط ملعبه، قبل العودة إلى شكله الدفاعي العميق والمتقارب في الشوط الثاني.

أما بالنسبة للفريق الألماني، والذي يستعد للتويج بلقب الدوري الألماني، فقد فرض هيمنته الكاملة على الشوط الثاني واقترب ألابا وفيدال بشدة من التسجيل.

وتألق أوبلاك حارس الفريق المدريدي وساهم بفاعلية في الحفاظ على شباكه نظيفه للمباراة رقم 14 في 16 مباراة خاضوها على ملعبهم في دوري الأبطال.

غوارديولا غير المحظوظ

وبالنسبة لمدرب بايرن بوب غوارديولا، والذي سيترك الفريق الصيف المقبل متوجها إلى مانشستر سيتي، يبدو أن سوء الحظ يلازمه في البطولة، واعترف بأن نجاح مشواره مع بايرن سيتحدد بقدرته على الفوز بدوري أبطال أوروبا.

وخسر فريقه لصالح الفرق الأسبانية في نصف نهائي البطولتين السابقتين، حيث خرج أمام ريال مدريد في 2014 ثم أمام برشلونة العام الماضي.

والآن يتوجب عليه أن يتفوق على سيميوني المباراة المقبلة، حتى لا يكون في سجله ثلاث هزائم في نصف النهائي من ثلاثة فرق أسبانية مختلفة.

المصدر : وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: