الجيش العراقي يطلب من سكان الفلوجة الاستعداد للمغادرة

أفادت الأنباء الواردة من العراق بأن الجيش طالب سكان مدينة الفلوجة، الخاضعة لسيطرة التنظيم المعروف باسم “الدولة الإسلامية”، بالاستعداد للمغادرة.


يأتي هذا قبل عملية عسكرية مرتقبة لاستعادة السيطرة على المدينة.
وأفاد محرر الشؤون العربية في بي بي سي سباستيان آشر بأن التلفزيون الرسمي قال “للأسر التي لا يمكنها مغادرة المدينة أن يرفعوا أعلاما بيضاء لتعلم السلطات أماكنهم”.
وقال التلفزيون الرسمي إنه سيتم الإعلان قريبا عن طرق آمنة للخروج من المدينة.
وأصدر الجيش تحذيرات مماثلة لسكان المدينة قبل شن هجوم موسع على البلدات والمدن التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وسقطت الفلوجة في يد تنظيم “الدولة الإسلامية” في بداية عام 2014.
وأضاف آشر أن الفلوجة، التي لا تبعد كثيرا عن غربي بغداد، أرض خصبة للمسلحين السنة. ويشعر الكثير من سكان المدينة، ومن بينهم عشائر ذات نفوذ، بأنهم مهمشون من قبل الحكومة ذات الأغلبية الشيعية.
وتوجد مؤشرات على أن الفلوجة ستكون ساحة القتال الرئيسية القادمة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، حيث وردت تقارير عن وصول 20 ألف آخرين من أفراد قوات الأمن إلى مشارف المدينة.
وفي وقت سابق، قالت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإناسان إن سكان الفلوجة يتضورون جوعا.

المصدر : وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: