العراق: سقوط قتيلين بين متظاهرين في بغداد بعد اقتحامهم للمنطقة الخضراء

قتل متظاهران على الأقل الجمعة 20 أيار ـ مايو 2016، بأيدي قوات الأمن العراقية لدى محاولتها تفريق المحتجين الذين تمكنوا من اقتحام المنطقة الخضراء للمرة الثانية في غضون أسبوعين، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وأخرى طبية عراقية.

وقالت المصادر إن نحو 57 شخصا أصيبوا في أعمال العنف بين المتظاهرين وقوات الأمن التي استخدمت ضدهم قنابل مسيلة للدموع وخراطيم مياه وقنابل صوتية.

وكان أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر قد اقتحموا لفترة قصيرة الجمعة مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء المحصنة في
بغداد ما أسفر عن الجرحى.

وحذر الصدر في بيان من أي محاولة “لمنع الاحتجاجات السلمية” في العراق، وكذلك من أن “تتحول الثورة إلى وجه آخر” في حال استمرار هذا المنع.

وأضاف إن هذه الاحتجاجات “ورقة ضاغطة على السياسيين ومحبي الفساد والمحاصصة الطائفية والسياسة البغيضة وبصورة منظمة وبأوامر مركزية”.

ودعا الصدر “منظمة الدول الإسلامية والأمم المتحدة إلى التدخل من أجل إخراج الشعب العراقي من محنته، ولو من خلال انتخابات مبكرة”.

ومساء رفعت السلطات حظرا للتجول اعلنته اثر اعمال العنف اليوم التي تخللها الاقتحام الثاني لأنصار الصدر للمنطقة الخضراء في ثلاثة أسابيع، بعد اقتحامهم البرلمان في آخر نيسان ـ ابريل.

وواجه آلاف المحتجين الذين يطالبون بإصلاحات حكومية في بادئ الأمر مقاومة شديدة من قوات الأمن، لكنهم تمكنوا في نهاية المطاف من اقتحام المنطقة المحصنة والدخول إلى مكتب رئيس الوزراء قبل إخراجهم من هناك.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد “السيطرة بشكل كامل على أحداث الشغب” في المنطقة الخضراء.

وسمع دوي إطلاق نار وتمكنت قوات الجيش ومكافحة الشغب من طرد المحتجين من داخل المنطقة التي تضم عددا من السفارات الغربية وخصوصا الأميركية والبريطانية.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: