المشاورات اليمنية في الكويت.. تفاؤل أممي رغم الخلافات

انطلقت السبت 28 مايو/أيار جلسة جديدة من جلسات المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة بين الأطراف اليمنية في الكويت وسط تفاؤل يبديه المبعوث الأممي، والرعاة الإقليميون والدوليون.

وأفادت مصادر خاصة مقربة من المشاركين في المشاورات بوجود مؤشرات على تقدّم محدود في المشاورات التي جعل المبعوث الأممي أغلبها منفصلة، مع كل وفد على حدة، تحاشياً للمشادات كما حصل في الأسابيع الماضية.

وأكد رئيس الوفد الحكومي في مشاورات السلام بالكويت، وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي، أن سفير السعودية بالكويت عقد اجتماعات متواصلة مع سفيري الولايات المتحدة وبريطانيا، ولجنة التواصل والتنسيق، المنبثقة عن المشاورات، خلال الأيام الماضية، من أجل وضع حد للحرب الدائرة في اليمن قبل شهر رمضان المبارك.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط”، عن المخلافي، قوله إن الوفد الحكومي تلقى وعودا من الدول الكبرى الراعية لعملية السلام في اليمن بوقف الحرب على جميع الجبهات وإطلاق سراح المعتقلين خلال الأيام المقبلة.

وأعرب وزير الخارجية عن أمله في تحديد “ولد الشيخ” سقفًا زمنيًّا للمشاورات ينتهي قبل حلول شهر رمضان، وكان ولد الشيخ أنهى جلساته مع الوفد الحكومي، ولن يلتقي معه السبت والأحد، وفقا للمخلافي، الذي قال: “إن المبعوث الأممي سيكرس تحركاته خلال هذين اليومين للقاء الانقلابيين لعله يصل معهم إلى تقدم”.

على صعيد متصل لا تزال الخلافات المتمثّلة بتمسك كل طرف برؤيته الخاصة قائمة، فـ “أنصار الله” تؤكد التمسك بمطلب تغيير الحكومة، مقابل تمسك الحكومة بالانسحاب وتسليم الأسلحة، وفي السياق، أعرب المخلافي رئيس الوفد المفاوض، عن معارضة ضمنية لمقترح المبعوث الأممي تشكيل “هيئة إنقاذ وطني”.

ورغم التباين العميق بين المشاركين، يعتبر مراقبون أن الإرادة الدولية القوية التي تتمتع بإجماع نادر على مستوى الدول الخمس العظمى على الحل في اليمن، تمثّل دافعاً رئيسياً لإنجاح المشاورات.

وفي تصريح لافت قال محمد علي الحوثي لقناة “العالم” الإيرانية الجمعة، إن “هناك بعض السفارات الأوروبية أوصلت معلومات أن عبدربه منصور هادي أصبح خارج اللعبة”، وأشار إلى أن وفد الحكومة في الكويت لا يملك القرار، منوها بأن المبعوث الأممي نصحهم بالتفاهم مع السعوديين.

على صعيد آخر كشف وزير حقوق الإنسان، عزالدين الأصبحي، عن تقدم في مسار الإفراج عن المعتقلين، مشيرا إلى تقديم الطرفين لوائح بأسماء الأسرى والمعتقلين.

تجدد الغارات الجوية والمعارك

ميدانيا عاود طيران التحالف الذي تقوده السعودية فجر اليوم، قصف “معسكر العمالقة” بمديرية “حرف سفيان” شمال محافظة عمران ليبلغ عدد الغارات أكثر من 30 غارة خلال أقل من 24 ساعة.

وحسب “المشهد اليمني” استهدف الطيران مخازن الأسلحة بمقر اللواء بسلسلة غارات هي الأعنف فيما سُمعت أصوات انفجارات قوية من داخل المعسكر.

وكانت انفجارات عنيفة هزت مساء الجمعة منطقة “حرف سفيان ” شمال محافظة “عمران” بعد سلسلة غارات جوية عنيفة على معسكر “العمالقة “.

إلى ذلك اندلعت اشتباكات هي الأعنف صباح السبت بين الحوثيين وقوات صالح من جهة والقوات الموالية للحكومة من جهة أخرى بجبهة الوازعية والصبيحة قرب محافظة لحج.

وأفاد المصدر بمقتل القيادي في المقاومة الشعبية رباش عبدالكريم الأغبري وعدد من مرافقيه خلال المعارك.

ويعتبر الشيخ الأغبري أحد مشايخ منطقة الأغابرة والمضاربة – شمال غرب لحج – شارك في قيادة معارك تحرير محافظة لحج وقاعدة العند ومناطق خور عميرة بين محافظتي لحج أيام المعارك ضد الحوثيين منتصف العام الماضي .

تواصل الاتهامات

على صعيد آخر أعلن وزير الإعلام  محمد عبدالمجيد قباطي اليوم السبت عن وجود تنسيق كامل بين إيران والحوثي وصالح مع القاعدة في العمليات الإرهابية.

واتهم قباطي إيران في حديث لصحيفة “عكاظ” السعودية بالسعي لتعطيل مفاوضات الكويت من خلال مستشارين لها يلتقون من حين لآخر “بوفد الميليشيات الانقلابية”.

وطالب المتحدث باسم الحكومة راجح بادي المجتمع الدولي والأمم المتحدة بممارسة ضغوط حقيقية على الوفد الحوثي للانصياع للقرار الأممي 2216 .

القبض على خلية إرهابية في عدن

وألقت قوات الأمن بمدينة عدن صباح السبت القبض على خلية إرهابية يقودها أحد عناصر تنظيم “داعش” يحمل الجنسية الفرنسية .

وقال مصدر أمني بالمدينة إن “قوات الأمن داهمت فجر اليوم منزلاً تقطن فيه عناصر إرهابية مكونة من سبعة يمنيين وفرنسي برفقتهم أدوات تفجير انتحارية”.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: