تعليق جلسات “لجنة المعتقلين” بين الحكومة والحوثيين في الكويت

أعلن مصدر حكومي يمني، تعليق الجلسات المباشرة لـ”لجنة المعتقلين والأسرى والمخفيين” المنبثقة عن مشاورات السلام الجارية في الكويت إثر اتساع الخلافات بين أعضاء اللجنة من وفد الحكومة ووفد جماعة الحوثي.

وأوضح المصدر الذي لم يكشف عن اسمه، لوكالة الأناضول، أن ممثلي الوفد الحكومي في لجنة المعتقلين، المعروفة بـ”اللجنة الإنسانية”، عقدا جلسة منفصلة مع خبراء الأمم المتحدة، التي ترعى المشاورات، وتم الاتفاق على رفع الجلسات المباشرة للجنة، وإتاحة الفرصة للجلسات غير المباشرة من أجل ردم الهوة التي ما زالت متسعة بين أعطاء اللجنة من الجانبين، وتسببت، حتى الآن، في عدم تنفيذ التفاهمات الأولية بالإفراج عن 50% من المعتقلين قبيل حلول شهر رمضان الذي يبدأ الإثنين أو الثلاثاء.
ووفقا للمصدر ذاته، تمسك الجانب الحكومي بضرورة التزام وفد الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي صالح بإطلاق سراح جميع الشخصيات التي وردت في القرار الأممي 2216، وعلى رأسهم وزير الدفاع اليمني، اللواء محمود الصبيحي، وضرورة الفصل بين المعتقلين والمخفيين قسريا وبين أسرى الحرب.
ويقول الوفد الحكومي إن الطرف الآخر يطالب بتنفيذ تبادل إطلاق سراح أسرى حرب فقط، ويرفض الافراج عن سجناء الرأي والصحفيين، ومن ينص عليهم القرار 2216.
المصدر: الاناضول
%d مدونون معجبون بهذه: