تواصل فعاليات المؤتمر الأول للمراكز العلمية والبحثية بصنعاء

تواصلت لليوم الثاني فعاليات المؤتمر الأول للمراكز العلمية والبحثية بصنعاء الذي تنظمه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تحت شعار ” المراكز العلمية والبحثية ودورها في التنمية المجتمعية” بمشاركة نخبة من الباحثين والأكاديميين ورجال الفكر والسياسة و الاقتصاد.

حيث استعرضت الجلسة الثانية التي أدراها الدكتور عبد الكريم زبيبة وبحضور نائب وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبدالله الشامي وعدد من وكلاء الوزارات والمسئولين أربع أوراق عمل تناولت الأولى ” مركز الداراسات والبحوث اليمني – الواقع وإمكانية الانتقال إلى دور أكثر فعالية” للدكتورة إسهام عبدالله الإرياني، فيما استعرضت الورقة الثانية تصور ومقترح لتطوير المراكز البحثية والعلمية في جامعة صنعاء في ضوء متطلبات تنمية المجتمع اليمني مقدمة من الدكتورة نجوى أحمد الحاج تناولت فيها المشكلات التي تواجه المراكز العلمية والبحثية في جامعة صنعاء والصعوبات التي تحد من اداءها بهدف تشخيص واقع المراكز البحثية والعلمية بجامعة صنعاء ورصد أهم المشكلات والتعرف على المتطلبات البحثية لتنمية المجتمع اليمني والمجالات التي ينبغي التركيز عليها في الابحاث العلمية وأهمية ربطها في التنمية المستدامة.

وتناولت الورقة الثالثة المقدمة من الدكتور عبد الغني الحاوري آلية تطوير المراكز البحثية والعلمية بجامعة صنعاء في ضوء بعض الخبرات العربية والعالمية والاستفادة منها في تطوير مراكز البحوث وتعزيز الشراكة بينها وبين مؤسسات المجتمع والقطاع الخاص، والتأكيد على أهمية مواكبة الابحاث للتطورات المحلية والاقليمية والدولية خصوصاً المشاكل التي يمر به اليمن نتيجة العدوان وتحديات العولمة والانفجار المعرفي والتطور التكنولوجي، فيما تناولت الورقة الرابعة البرامج والأنشطة العلمية للمراكز البحثية والعلمية بوزارة الداخلية مقدمة من الدكتور عبد العزيز الجمالي تناول فيها البرامج والأنشطة العلمية لمركز البحوث والدراسات الأمنية باعتباره المركز البحثي الوحيد بوزارة الداخلية والقاء الضوء على قياس الراي العام واهميته في عمل الجهاز الأمني.

كما استعرضت الجلسة الثالثة التي ادارها الدكتور حبيب محبوب ثابت عدد من اوراق العمل المقدمة من الأكاديميين والباحثيين ومراكز البحوث العلمية في العاصمة وبعض المحافظات تناولت الورقة الأولى ” إسهام مركز التعليم المستمر وخدمة المجتمع بكلية المجتمع سيئون في التنمية المجتمعية بوادي وصحراء حضرموت مقدمة من الدكتور أحمد بافضل و الدكتور عبد القادر الكاف، والتي سلطت الضوء على إسهام المركز في عملية التنمية المجتمعية بالوادي والصحراء منذ تأسيسه 2014م من خلال البرامج التي يقدمها وأهم القطاعات التي استفادت منه والتحديات التي تواجه عمل الكلية والمركز في تحقيق التنمية المجتمعية.

وناقشت الورقة الثاثية المقدمة من الدكتور عزيز عبدالله الأمير “دور المراكز البحثية في تعزيز الشراكة مع القطاعين العام والخاص في الجمهورية اليمنية ” فيما تناولت الورقة الثالثة ” المراكز العلمية والبحثية ودورها في معالجة مشكلات المجتمع دراسة تطبيقية على مركز البحوث والدراسات الأمنية مقدمة من الدكتور فواز عبد الرحمن دودة، فيما تناولت الورقة الرابعة دور المراكز العلمية والبحثية بجامعة صنعاء في خدمة المجتمع الواقع والتحديات والتوجهات المستقبلية مقدمة من الدكتور محمد عبدالله حميد.

وأثريت الجلسات بالمداخلات والنقاشات المستفيضة حول أهمية إعادة تفعيل مراكز الأبحاث العلمية في الجامعات و المحافظات لدراسة الظواهر والمشاكل الاقتصادية والاجتماعية و السياسية والثقافية والقيام بدورها في تحديد المشكلات لتلك الظواهر وايجاد الحلول والمعالجات المناسبة والتركيز على أهمية الدراسات والابحاث العلمية في عملية التنمية المجتمعية والاقتصادية وتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص لدعم مراكز الابحاث العلمية القائمة على المنهج العلمي والموضوعي للقيام بدورها على أكمل وجه.

هذا وسيناقش المؤتمر في يومه الثالث والاخير غدا الإربعاء عدد من اوراق العمل حول آلية الشراكة بين مراكز البحث العلمية في الجامعات اليمنية وقطاعات المجتمع المختلفة،ودور مركز الاصول الوراثية في التنمية المجتمعية، ودور مركز البحوث والتطوير التربوي في تطوير التعليم الثانوي العام في اليمن، والخروج بالتوصيات والبيان الختامي.

المصدر: الاتحادية نيوز

%d مدونون معجبون بهذه: