خنادق عميقة لحرب السنوات الخمس .. كتب/ حسين الوادعي

الاتحادية نيوز – كتابات                                                       كتب/ حسين الوادعي

سادت نغمة مفرطة في التفاؤل على الكتابات المؤيدة للعملية العسكرية السعودية في اليمن مع بداية عاصفة الحزم.

لم تكتف الكتابات ذات الحماس التبشيري العالي بالثقة المطلقة في النصر الخاطف للعملية، لكنها تجاوزت ذلك إلى اعتبارها تأسيسا لمبدأ جديد في السياسة العربية اسمه “مبدأ سلمان” على غرار “مبدأ ترومان” إبان الحرب الباردة.

لكن سنة وخمسة أشهر من الحرب بددت أوهام التفاؤل، وأعادت الكتابات المحلقة فوق السحاب إلى الواقع. واقع الوضع اليمني المعقد والشائك والملغوم.

ولا أظنني أبالغ لو قلت إن التفاؤل من جانب دول التحالف العربي قد تحول إلى تشاؤم، ثم بعد ذلك تطور إلى نوع من الخوف حول مستقبل هذه المعركة المفتوحة والغامضة التي وجدوا أنفسهم يخوضونها على حدودهم الجنوبية.

وإنه لأمر ذو دلالة كبيرة أن ينشغل الإعلام السعودي بتبديد الشائعات التي انتشرت في المحافظات الجنوبية للمملكة حول سقوط بعض المناطق في يد قوات الحوثيين – صالح.

الكاتب السعودي المقرب من دوائر صنع القرار عبد الرحمن الراشد يقول في أحد مقالاته الأخيرة، إن الرياض تستبعد “أن تتوقف الحرب قبل ثلاث سنوات، وإن علينا أن نحفر الخنادق وفقا لذلك”. إن الاستعداد لخنادق حرب السنوات الخمس (على اعتبار مضي ما يقارب السنتين حتى الآن) مختلف تماما عن تصريحات الناطق العسكري للتحالف أحمد عسيري في بداية الطلعات الجوية في مارس 2015 الذي كان يؤكد أن الحرب لن تستمر أكثر من شهر.

لم تنته الحرب بعد شهر حسب التوقعات الجامحة، لكن فقط تغير اسمها من “عاصفة الحزم” إلى “إعادة الأمل”. ولم تكن عملية إعادة الأمل إلا اسما تجاريا لحرب مفتوحة وطويلة ومدمرة في البلد الأفقر في المنطقة.

إذا كانت الرياض تستعد لحرب السنوات الخمس، فإن تحالف الانقلاب (الحوثي – صالح ) مستعدان لحرب أطول حددها الرئيس السابق علي عبد الله صالح بإحدى عشرة سنة، بينما أعلنها زعيم الحوثيين – بيقين دموي مريع- حربا الى يوم القيامة!

لم يكن عندي أبدا أي وهم أن هذه الحرب ستكون قصيرة، لكنني لم أتوقع أبدا أن تمتد لخمس سنوات حسب أقل التوقعات تشاؤما!

يمضي جنوب اليمن في سيناريو مستقل غير محدد المعالم حتى الآن، لكن في وجود انتداب إماراتي واضح يحاول تهيئة الأرضية السياسية هناك بما يتناسب مع أجندته السياسية الخارجية ومخاوفه الداخلية.

أما في الشمال فتتجه السعودية الى خيار “غزة”. وأقصد به هنا حصارا عسكريا واقتصاديا وإنسانيا طويلا لمنع الحوثي وصالح من إعادة بناء قواهما العسكرية والتزود بأسلحة حديثة قد تشكل خطرا على العمق السعودي. بالإضافة إلى رعاية حرب أهلية طويلة عبر وكلاء محليين من القبائل إلى الأحزاب وحتى الجماعات الدينية.

تسيطر السعودية الآن على الأجواء اليمنية والحدود البرية والحدود البحرية أيضا، وتخضعها لرقابة شديدة منذ 16 شهرا، ويبدو أن هذا الحصار سيستمر لعدة سنوات.

ومثلما لم يفلح الحصار الإسرائيلي على غزة في إسقاط حماس أو منعها من التسلح، ولم تفلح الرقابة الإسرائيلية على الحدود اللبنانية في منع حزب الله من إعادة بناء منظومته الصاروخية لا يبدو أن الرقابة المرهقة والمكلفة التي سيجد التحالف العربي نفسه مجبرا عليها ستنجح في منع الحوثيين أو صالح من إعادة التسلح وحفر الخنادق لحرب طويلة.

من الناحية السياسية يستغل الحوثي- صالح المذابح المتكررة التي يرتكبها التحالف بحق المدنيين في التغطية على جرائمهما التي لا تقل بشاعة وإعادة تقديم أنفسهما للرأي العام الداخلي كمقاتلين ضد “العدوان الخارجي على البلاد”. لا يهتم الحليفان بحياة الناس ولا تعليمهم ولا صحتهم. وإذا كان بقاؤهما يعتمد على إبقاء الشمال رهينة في ايديهم، فهما مستعدان لذلك مهما كان الثمن.

لا أمل في سلام قريب ولا في نهاية قريبة للحرب نصرا أو هزيمة.

لكن أخطر ما في الحرب هو ما يجري بعيدا عن كاميرات شاشات التلفزة وتقارير المنظمات الحقوقية: الدمار الكبير في أسس التعايش الاجتماعي وقنابل الهويات القاتلة التي بدأت تنفجر وتكاد تحول اليمن إلى شظايا من المناطق والطوائف والعداوات.
……
نشر هذا المقال في موقع هنا صوتك- اذاعة صوت هولندا

%d مدونون معجبون بهذه: