رحيل “أطباء بلا حدود” والتحالف العربي يأسف

أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية في اليمن الجمعة 19 أغسطس/آب، أنه يريد الاجتماع في أقرب وقت مع منظمة “أطباء بلا حدود” بعد قرار المنظمة إجلاء موظفيها من 6 مستشفيات شمالي اليمن.

وكانت منظمة “أطباء بلا حدود” أعلنت الخميس أنها ستجلي موظفيها من مستشفيات شمالي اليمن بعد أن استهدفت غارة جوية من التحالف العربي مستشفى تديره المنظمة وخلفت 19 قتيلا.

وقالت المنظمة في بيان صدر عنها عقب الغارة إن قرار إجلاء الطواقم لم يكن سهلا، لكن “في غياب ضمانات موثوقة بأن أطراف النزاع سيحترمون المستشفيات والطواقم الطبية والمرضى، ليس هناك حل آخر”.

وعبر التحالف العربي في بيان عن “أسفه الشديد لقرار منظمة “أطباء بلا حدود” إجلاء موظفيها من ستة مستوصفات في شمال اليمن”، مؤكدا “تقديره للعمل الذي تقوم به المنظمة مع الشعب اليمني في ظل هذه الظروف الصعبة”.

وأضاف التحالف العربي في بيانه أنه “يسعى إلى عقد اجتماعات عاجلة مع منظمة “أطباء بلا حدود” للوصول معا إلى إيجاد حل لهذا الوضع”.

وأكد البيان أن التحالف “يلتزم بالاحترام الكامل للقانون الإنساني الدولي في جميع عملياته في اليمن.. وأنشأ فريقا مستقلا مشتركا لتقييم الحوادث للتحقيق في التقارير عن سقوط ضحايا بين المدنيين نتيجة أعمال التحالف”.

وهي المرة الرابعة بحسب المنظمة التي يتم فيها استهداف مستشفى تدعمه في اليمن الذي يشهد حربا منذ سنة ونصف السنة.

وأكدت المنظمة أنها وبهدف الحصول على “ضمانات بوقف الغارات على المستشفيات”، التقت “مرتين” في الرياض خلال الأشهر الثمانية الماضية “مسؤولين كبارا في التحالف” العربي بقيادة السعودية الذي يشن حملة لدعم الرئيس عبدربه منصور هادي ضد الحوثيين وحلفائهم.

وأضافت المنظمة أن “القصف الجوي استمر في حين أن منظمة أطباء بلا حدود سلمت أطراف النزاع حيثيات نظام المواقع الجغرافية للمستشفيات التي تعمل فيها فرقها”.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: