#سري_للغاية.. معلومات خطيرة عن أغتيالات صالح خارج اليمن “السفير الأحول”

سري للغاية – محمد الريامي

عن مصير السفير المتوفي/محمد علي محسن الاحول في ديسمبر ٢٠١٣ الذي مات مقتولاً بمادة السم من قبل صالح.

حصلنا على معلومات من مقربين من الدائرة الامنية الخاصة لعفاش اكدت بان صالح بدأ يشعر بالخطر والشكوك من كل الرجال الذين على اطلاع بأسراره، وخصوصا الذين لهم معرفة كبيرة بأمواله واستثماراته، وبعد ان قرر عفاش الخوض في التحالف العلني مع جماعة الحوثي والاستيلاء على السلطة، قام بترتيب كل أموره مع الولايات المتحدة الأمريكية وايران، ووضع حساباته حول حماية أمواله خصوصا التي باستثمارات مجهولة.

كان يعيش صالح هاجس وخوف شديدين من الذين لهم اطلاع واسع عن استثماراته، وودائعه البنكية، ويعرف جيداً بأن السعودية بعد ظهور تحالفه مع الحوثيين وإيران لن تتسامح معه وخاصة في مصادرة كل أمواله. ومن بين الذي كان على اطلاع عميق جدا باموال واستثمارات صالح هو سفير اليمن السابق في الرياض منذ ٢٠٠٥ وحتى العام ٢٠١١م، السفير محمد علي محسن الاحول.

وأكدت المعلومات ان محمد الاحول تولى ادارة بعض اموال صالح منذ مطلع الثمانينيات وكان يثق فيه صالح ثقه عمياء وعينه في عام ١٩٨٥م، مديرعام البنك المركزي اليمني، وبعد أن قامت الوحدة، عُين مستشار مجلس الرئاسة وعضو اللجنة العامة للموتمر، بينما كان الأحول شخص مغمور جداً، وتفاجئ الجميع بالترفيع الوظيفي، والحزبي لمحمد علي الاحول، وكان يعرف عنه بأنه لايمتلك قاعدة شعبية ولاحزبية ولاقبلية، وكان شخص عادي وبسيط، لكن تبين لاحقاً بان محمد الاحول من الرجال المهمين في دائرة صالح الخاصة.

واشارت المعلومات بأن الاحول كان مخلصاً في استثمارات صالح ما جعل الآخر يثق يه كثيراً، ونجح محمد الاحول ببناء عدة شركات صرافة تحت أسماء مستثمرين يضمنهم صالح في يده، ومن ضمن تلك الإستثمارات في شركات الصرافة حالياً في السعودية، والبحرين، والامارات، وجنوب افريقيا، والاردن وغيرها من الدول الاخرى.

كذلك اشرف السفير الاحول على تجارات لصالح في المانيا وكندا ونيوزلندا، كما اشرف على شراء قصرين فاخرين وتاريخيين في المانيا تم شراء كل قصر بمبلغ ٣٠٠ مليون دولار، كما يدير ارصدة لصالح في جنيف وفرنسا وغيرها.

وبعد الثورة الشبابية 11 فبراير ٢٠١١م، بدأ يتردد في كل وسائل الإعلام بأنه لابد من استعادة اموال صالح واعادتها للشعب وكانت هذه الاخبار تستخدمها قوى الثورة كتهديد لصالح، لكي يترك تحركاته بدعم الحوثين وزعزعته اوضاع البلاد بعد ٢٠١١…

مع مرور الأيام كانت تزيد الشكوك والاوهام لدى صالح وخوفه من رجاله الذين هم على اطلاع مباشرة بتجاراته، وان الأسرار الذي يمتلكونها عليه اصبحت تمثل سيف مسلط على رقبته، وخاصة بعد مايتم اعلان تحالفه مع الحوثيين..؟؟؟

هنا قرر عفاش التخلص من اخطر الاشخاص الذين على معرفة كبيرة بالكثير من أمواله، ومن اهمهم السفير/ محمد علي الاحول.

واضافت المعلومات بان صالح يمتلك مادة سم قاتلة يستخدمها في ظروف معينة لتخلص من الاشخاص الذين يقرر التخلص منهم، وهذه المادة حصل عليها من المخابرات العراقية، وقد استخدمها في تسميم وقتل البرلماني البارز/عبدالحبيب سالم القدسي في عام ٩٧م، ونفذ العملية رجل الاعمال عبدالسلام شمسان، احد مشائخ تعز، وصديق حميم لصالح، ودسها في وجبة غداء وعزم عبدالحبيب سالم وقتله السم في نفس اليوم …!!!!

وتوكد معلوماتنا الخاصة بأن صالح استخدم مادة السم ذاتها للتخلص من السفير محمد الاحول لكي يموت بسره كي لايحصل الرئيس عبد ربه منصور هادي، وحليفته المملكة العربية السعودية، على معلومات عن الاستثمارات الغير معروفه لصالح. وفعلاً تمت العملية بنجاح وتم دس السم للاحول باشراف مباشر من العميد طارق علي عبدالله صالح، ونفذ العملية احد ابناء شبوة وتوفي على اثر السم بعد عدة ايام،

وهو سمم بطي يودي الى تجلطات دموية و ذبحات صدرية و تم اسعافه من اليمن الى الرياض وتوفي في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وسوف نوضح التفاصيل في منشورات قادمة…….

%d مدونون معجبون بهذه: