معلومات مهمة جداً عن الجيش الوطني..

سري للغاية – محمد الريامي

اكدت لنا مصادر مطلعة وموثوقه من ضباط يمنيين كبار متواجدين في المملكة وفي الجيش الوطني بمأرب، بان محمد المقدشي حصل على دعم ومبالغ مالية كبيرة جداً، لم يحصل عليها حتى الرئيس هادي او نائبه علي محسن.

وتعتبر ميزانية هادي ونائبه محدودة … بينما المقدشي حصل على دعم مفتوح من السعودية والامارات لدعم الحرب والجيش الوطني وهي في عدة ابواب منها.

1- مبالغ مالية كبيرة للمصاريف اليومية لافراد وضباط وحدات الجيش الوطني والمقاومة وكسب ولاء الضباط والمشائخ بينما المقدشي لم يصرف منها 10%.

2-ميزانية ضخمه حصل عليها لشراء اسلحه بمافيها عربات من سوق السلاح الدولي المفتوح في دبي.

3-حصل على رديات وهبر واختلاس اموال من المرتبات واعتمادات مالية شهرية وربعية كل ثلاثة اشهر مبالغ كبيرة اعتمدتها له السعودية للمناطق العسكرية والالوية وقيادات الجيش ولم يصرف منها حتى 30%.

4-ميزانية خاصة طلبها المقدشي من الامير محمد بن سلمان قال علينا ضغط مستمر من القبائل والوجهاء والاعلامييين والخ… واعتمد له ميزانية شخصية لرئاسة االاركان واعتقد بانه لم يصرف منها شي.

5-هناك ايرادات كبيرة يحصلها المقدشي وعصابته من مبيعات البترول والديزل الذي اعتمدته قوات السعودية للجيش الوطني وهذا الاعتماد لقوة 120 الف عسكري قوة كبيرة واعتماد المحروقات كبيرة ويصرف منه 40% فقط ونسبة 60% يبيعها في السوق السوداء واصبح ذلك بعلم قيادة التحالف.

6-ايرادت مبيعات التغذية الشهرية والتغذية الطازجة المعتمدة لاكثر من 120 الف جندي وايرادات مبيعاتها ضخمه ومبالغ هائلة تصرف منها فقط مايقارب 50% للوحدات في حضرموت ومارب والعبر والجوف وشبوة لانه لايتواجد على الارض بنسبة خمسين الف جندي والباقيين في منازلهم شيبان واطفال واسماء وهمية.

7-ايضا يستغل المقدشي منصبه لبيع التصاريح واخراج المواد الغذائية وادوية وغيرها من منفذ الوديعه ويبيعها له رجل الاعمال المشهور في ذمار اسمه اسحاق .

8- باع المقدشي سلاح كثير خفيف وثقيل لتجار سلاح بملاييين الدولارات واصبح ذلك بعلم المخابرات السعودية ويجري في ذلك متابعة والنظر في هذا القضية خصوصا بان بعض السلاح اشتراه تجار سلاح للحوثين …!!!

واوضح لنا المصدر بانها بدات تتضح صورة المقدشي كامل لدى المخابرات السعودية واتضح لهم بانه سبب لهم احباط كبير وخيانات وفشل لاهداف عاصفة الحزم التي كانت تمشي في البداية على خطوات ناجحة، وكذلك اتضح لهم بان المقدشي بناء جيش وطني هش ومتفكك ليس لديه اي معايير من معايير الجيوش لكي يكون جيش وطني يعتمد عليه، وانها فقط نسبة 25% من هذه القوة يستطيع الاعتماد عليها والرهان عليها، ومن هذه النسبة كتائب المقاومة الذي تم ضمها للجيش الوطني..

يعني الفساد والنهب والهبر الذي نهبه المقدشي وعصاباته في الجيش الوطني منذ تعيين المقدشي حتى الان يفوق 120 مليون دولار نهبها المقدشي من الابواب التي اشرنا لها في النقاط الثمان اعلاه، وهناك عصابات كبيرة مشتركة مع المقدشي، في ذلك وهذا الفساد عكس سلباً على اهداف عاصفة الحزم وافشل الشرعية، لأن ذلك افشل اهم ركن للشرعية وهو ركن المقاومة والجيش الوطني، لانها لن تقاتل القوات الان للجيش الوطني الا بدعم مالي مفتوح وهذا شيء معروف واصبح المال هدف واضح لدى الكثير ..

ويرى الكثير بان المقدشي كارثة تاريخية ومصيبة على السعودية اكثر من ماهو كارثة ومصيبة على اليمن وباتت السعودية تعرف ذلك حقيقة.

المصدر: الاتحادية نيوز

ملاحظة: ( الكتابات والمواضيع المنشورة في الموقع لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع وانما تعبر عن رأي كاتبها )

%d مدونون معجبون بهذه: