واشنطن ترفض تزويد السعودية بقنابل عنقودية

نقلت “مجلة فورين بوليسي” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن البيت الأبيض الأمريكي يرفض تزويد المملكة العربية السعودية بقنابل عنقودية.

وبحسب التقرير الحصري الذي نشرته المجلة الأمريكية، يوم الجمعة 27 مايو 2016، فإن البيت الأبيض قد علق سرا توريد القنابل العنقودية إلى السعودية بسبب القلق المتزايد الذي أثاره ارتفاع عدد الضحايا من المدنيين في اليمن.

وجاءت هذه الخطوة الأمريكية الجديدة، بحسب التقرير، بعد تصاعد الانتقادات من قبل نواب أمريكيين حيال المعلومات التي توثق استهداف المدنيين في اليمن بقنابل عنقودية كانت الولايات المتحدة قد قدمتها للسعودية مقابل ملايين الدولارات في السنوات الأخيرة.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد اتهمت التحالف بقيادة السعودية في اليمن، في عام 2015، باستخدام ذخائر عنقودية محظورة دوليا تم استيرادها من الولايات المتحدة موجهة أصابع الاتهام إلى واشنطن بالتغاضي وغض الطرف عن ذلك، مذكرة بأنها ذخيرة محظورة بموجب اتفاقية أبرمت في 2008 ووقع عليها 116 بلدا، ليس من ضمنها الولايات المتحدة أو السعودية أو اليمن.

وقد دافعت واشنطن، حينها، عن موقفها بالقول إنها تصنع ذخائر عنقودية تحترم الشرط الصارم بالانفجار بشكل شبه كامل”، مؤكدة أن نسبة القنابل الصغيرة التي قد لا تنفجر في هذا النوع من الذخائر تقل عن 1%.

وتحتوي القنبلة العنقودية الواحدة على عشرات القنابل الصغيرة التي في حال لم تنفجر جميعها حال ارتطامها بالأرض تصبح تلك غير المنفجرة أشبه بألغام يمكن أن تقتل أو تشوه أشخاصا مدنيين حتى بعد مرور وقت طويل على سقوطها.

المصدر: وكالات

%d مدونون معجبون بهذه: